موقع الانساب للشيخ عبدالامير البديري
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرحب بالزائرين والاعضاء الكرام في منتداكم الانساب للشيخ عبدالامير البديري فاهلا ومرحبا بكم
موقع الانساب للشيخ عبدالامير البديري

موقع الانساب العراقية العربية با المشجرات والوثائق

اهلا وسهلا باعضاء وزوار موقع الانساب للشيخ عبدالامير البديري فاهلا ومرحبا بكم

(أقوال مأثوره ): من عامل الناس فلم يظلمهم / وحدثهم فلم يكذبهم / ووعدهم ولم يخلفهم / فهو من كملت مروءته وظهرت عدالته ووجبت أخوته

قال الله تعالى : ( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن اكرمكم عند الله اتقاكم ) سورة الحجرات أية 13.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» اغتيال شيخ عموم السادة المراسمة
الخميس سبتمبر 07, 2017 12:53 am من طرف صفوك المرسومي

» ردا على من يطعن بنسب السادة المراسمة
الخميس سبتمبر 07, 2017 12:32 am من طرف صفوك المرسومي

»  فيسبوك يطوّر "خاصية السلامة"
الثلاثاء أغسطس 29, 2017 7:03 am من طرف وردة العاصمة

»  عينية الجواهري
السبت مارس 18, 2017 8:41 am من طرف الساعدي

» عدم الاعتراف بالنسب
الأحد مارس 12, 2017 6:09 am من طرف سيد عباس

» سادة الغرابات الاحواز
الإثنين يناير 16, 2017 8:06 pm من طرف زائر

» الشيخ عبدالكريم فالح البزوني
الجمعة يناير 13, 2017 5:12 pm من طرف احمد البزوني

» عشيرة البزون
الجمعة يناير 13, 2017 5:10 pm من طرف احمد البزوني

» نسب عشيرة المراسمة
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 12:58 pm من طرف صفوك المرسومي

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط موقع الانساب للشيخ عبدالامير البديري على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط موقع الانساب للشيخ عبدالامير البديري على موقع حفض الصفحات

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 67 بتاريخ الخميس أغسطس 03, 2017 5:40 am

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الفرق بين الحسب والنسب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 الفرق بين الحسب والنسب في الخميس مارس 22, 2012 10:03 pm




بين الحســــــــــــــــــــب والنســــــــــــــــــــب

إخواني الكرام الأفاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : فإن لكل أمة ميزة تختص بها عن سائر الأمم واشتهرت أمة العرب باهتمامها بعلم الأنساب فكان النسب ولا زال مناط شرفهم وفخرهم بعد الإسلام وقد أقر الإسلام حفظ النسب وجعله من ضروريات الدين بل إنهم تجاوزوا نسب الإنسان إلى نسب الحيوان والطيور فعرف عنهم عنايتهم بنسب الخيل والتمييز بين الصريح والمهجن واشتهر أهل البصرة بمعرفة نسب الحمام ولهذا فالعرب يراعون الكفاءة في النسب قبل أي شيء آخر وأما غير العرب فالتكافؤ عندهم بإسلام الآباء حيث صار الدين بعد إسلامهم مناط شرفهم وفخرهم كما قال / أحدهم :-




أبي الإسلام لا أبا لي سواهإذا انتسبـوا لقيـس أو تميـم



والكثير من الناس يعرف النسب والقليل منهم يعرف الحسب وهذا الموضوع فصل في نهاية الحسب ونهاية الحسب في الأغلب وعلى كم جيل يمر فقد كتب أغلب العلماء عن النسب والحسب ومما قالوا أن المرأة الحسيبة هي من استغنت باسم أبيها عن اسم عشيرتها وأفضل ما كتب عن الحسب ونهايته هو العلامة / عبد الرحمن بن خلدون رحمه الله وأسكنه فسيح جناته في كتابه مقدمة / ابن خلدون بل خصص فصل في هذا وقد ذكر / ابن خلدون :-

فصل في أن نهاية الحسب في العقب الواحد أربعة آباء :-

والحسب من العوارض التي تعرض للآدميين فهو كائن فاسد لا محالة وليس يوجد لأحد من أهل الخليقة شرف متصل في آبائه من لدن آدم إليه إلا ما كان من ذلك للنبي محمد صلى الله عليه وسلم كرامة به كما قيل : وهي الخروج إلى الرياسة والشرف عن الضعة والابتذال وعدم الحسب ومعناه أن كل شرف وحسب فعدمه سابق عليه شأن كل محدث ثم أن نهايته في أربعة آباء وذلك أن باني المجد عالم بما عاناه في بنائه ومحافظ على الخلال التي هي أسباب كونه وبقائه وابنه من بعده مباشر لأبيه قد سمع منه ذلك وأخذه عنه إلا أنه مقصر في ذلك تقصير السامع بالشيء عن المعاين له ثم إذا جاء الثالث كان حظه الإقتفاء والتقليد خاصة فقصر عن الثاني تقصير المقلد عن المجتهد ثم إذا جاء الرابع قصر عن طريقتهم جملة وأضاع الخلال الحافظه لبناء مجدهم واحتقرها وتوهم أن ذلك البنيان لم يكن بمعاناة ولا تكلف وإنما هو أمر وجب لهم من أول النشأة بمجرد انتسابهم وليس بعصابة ولا بخلال لما يرى من التجلة بين الناس ولا يعلم كيف كان حدوثها ولا سببها ويتوهم أنه النسب فقط فيربأ بنفسه عن أهل عصبيته ويرى الفضل له عليهم وثوقا بما ربى فيه من استتباعهم وجهلا بما أوجب ذلك الاستتباع من الخلال التي منها التواضع لهم والأخذ بمجامع قلوبهم فيحتقرهم بذلك فينغصون عليه ويحتقرونه ويديلون منه سواه من أهل ذلك المنبت ومن فروعه في غير ذلك العقب للاذعان لعصبيتهم كما قلناه بعد الوثوق بما يرضونه من خلاله فتنمو فروع هذا وتذوي فروع الأول وينهدم بناء يته هذا في الملوك وهكذا في بيوت القبائل والأمراء وأهل العصبية أجمع ثم في بيوت أهل الأمصار إذا انحطت بيوت نشأت بيوت أخرى من ذلك النسب إن يشأ يذهبكم ويأت بخلق جديد وما ذلك على الله بعزيز واشتراط الأربعة في الأحساب إنما هو في الغالب وإلا فقد يدثر البيت من دون الأربعة ويتلاشى وينهدم وقد يتصل أمرها إلى الخامس والسادس إلا أنه في انحطاط وذهاب واعتبار الأربعة من قبل الأجيال الأربعة بأن ومباشر له ومقلد وهادم وهو أقل ما يمكن وقد اعتبرت الأربعة في نهاية الحسب في باب المدح والثناء قال صلى الله عليه وسلم : إنما الكريم بن الكريم بن الكريم بن الكريم / يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم إشارة إلى أنه بلغ الغاية من المجد . وسأل / كسرى / النعمان بن المنذر هل في العرب قبيلة تتشرف على قبيلة قال : نعم قال : بأي شيء قال : من كان له ثلاثة آباء متوالية رؤساء ثم اتصل ذلك بكمال الرابع فالبيت من قبيلته وطلب ذلك فلم يجده إلا في / آل حذيفة بن بدر الفرازى وهم بيت قيس و / آل ذي الجدين بني شيبان و / آل الأشعث بن قيس من كندة و / آل حاجب بن زرارة و / آل قيس بن عاصم المنقري من بني تميم فجمع هؤلاء الرهط ومن تبعهم من عشائرهم وأقعد لهم الحكام والعدول فقام / حذيفة بن بدر ثم / الأشعث بن قيس لقرابته من / النعمان ثم / بسطام بن قيس بن شيبان ثم / حاجب بن زراره ثم / قيس بن عاصم وخطبوا ونثروا فقال / كسرى : كلهم سيد يصلح لموضعه وكانت هذه البيوتات هي المذكورة في العرب بعد بني هاشم ومعهم بيت / بني الديان من بني الحارث بن كعب بيت اليمن وهذا كله يدل على أن الأربعة الآباء نهاية في الحسب والله أعلم انتهى . والحسب فعل الاّباء والأجداد وأشهر بيت بالحسب فوق من ذكر هم بني رؤيبة الأصغر بن عبد الله بن هلال بن عامر بن صعصعة ويكفي من حسبهم أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يتزوج من بيت واحد عدة نساء إلا هذا البيت فهم خير بيت بالعرب العدنانية بعد قريش بشهادة السنة المطهرة ولو تجاهلهم بعض أهل الأخبار والتاريخ وثبوت السنة المطهرة بالتواتر بعكس الأخبار التي ليس لها ما للحديث من تحقيق في الجرح والتعديل وقد قال / ابن واضحة في تاريخه : كانت الرئاسة والحكومة في قيس ثم انتقلت إلى عدوان وكان أول من حكم منهم ورأس / عامر بن الضرب ثم صارت في فزارة ثم صارت في عبس ثم صارت في بني عامر بن صعصعة ولم تزل فيهم .

تحديد النسب والحسب والفرق بينهما :-

قيل ‏:‏ الحسب ما يحسبه الرجل من مفاخر آبائه أي يعدده ‏.‏

وقيل ‏:‏ الحسب القدر ‏.‏

وقال بعض المتقدمين ‏:‏ الحسب الفعال الجميل للرجل وآبائه ‏.‏

وقيل ‏:‏ الحسب ذوي القرابة‏ .‏

قال رسول الله صلى الله عليه وآله لوفد هوازن ‏:‏ تختارون المال أم البنين فقالوا إذا خيرتنا بين المال والحسب فإنا نختار الحسب عنوا بذلك أبنائهم وأقاربهم ‏:-




لسـنـا وإن كـرمـت أوائـلـنـايوماً على الأحساب نتكل
نبـنـي كـمـا كـانـت أوائلـنـاتبني ونفعل مثل ما فعلوا



ولما اشتد الأمر على / مسيلمة الكذاب قال له بنو حنيفة ‏:‏ ما يقول / جبرئيل و / ميكائيل قال يقول ‏:‏ قاتلوا اليوم عن أحسابكم ‏.‏

وفي كتاب الغريبين ‏:‏ في قوله عليه السلام : ‏"‏ الحسب المال ‏"‏ أن الرجل إذا صار ذا مال عظمه الناس ‏.‏

وفي الأمثال ‏:‏ رأيت ذا المال مهيباً ‏قال / الشاعر ‏:‏-




إنــي مـكـب عـلـى الــزورا أغـمـرهـاإن الحبيب إلى الإخوان ذو المال
كـــل الـنــداء إذا نـاديــت تخـذلـنـيإلا نــــداء إذا نــاديــت يــــا مــالــي



وقال الشاعر :-




رأيت الناس قد ذهبواإلـى مـن عنـده ذهـب
ومـن لا عـنـده ذهــبفعنه الناس قد ذهبوا
رأيت النـاس منفضـةإلـى مـن عنـده فضـة
ومـن لا عـنـده فـضـةفعنه النـاس منفضـه
رأيت الناس قد مالـواإلـى مــن عـنـده مــال
ومــن لا عـنــده مـــالفعنه الناس قد مالـوا



وروى / أبو هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال ‏:‏ نعم العين على الدين الحسب ونعم العون على تقوى الله المال الصالح للرجل الصالح ‏.‏

وحدث / علي بن محمود النصر آبادي رحمه الله بإسناده عن أمير المؤمنين / علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال ‏:‏ ( النسب مالا يحل نكاحه والصهر ما يحل نكاحه‏ )

وذكر ذلك الحديث / الثعلبي في تفسيره في معنى قول الله تعالى ‏: "‏ فجعله نسباً وصهراً ‏"‏‏.‏

وقال / الضحاك و / مقاتل و / السدي ‏:‏ النسب سبعة والصهر خمسة وقرأ هذه الآية ‏: "‏ حرمت عليكم أمهاتكم وبناتكم ‏"‏ إلى آخر الآية ‏وذلك مذكور في التفسير ‏.‏

قال / الجوهري صاحب الصحاح ‏:‏ النسب واحد الأنساب والنسبة مثله ‏.‏

وانتسب إلى أبيه أي ‏:‏ اعتزى وتنسب أي ‏:‏ ادعى أنه نسيبك ‏.‏

وفي الأمثال : ( القريب من تقرب لا من تنسب ) ورجل نسابة أي ‏:‏ عالم بالأنساب والهاء للمبالغة في المدح كأنهم يريدون به داهية أو غاية أو نهاية ‏.‏

وفلان يناسب فلاناً إذا ذكر نسبه ‏.‏

وقال بعض النحاة المتقدمين ‏:‏ النسبة إلحاق الفروع دونها بالأصول بياء وينسب الرجل إلى إنسان آخر أشهر منه للتعريف فينسب إلى / هاشم فيقال ‏:‏ هاشمي ‏.‏

ومن حكم النسب أن يصير الاسم به صفة ومعنى هذا أن / هاشماً اسم علم فإذا قلت هاشمياً صار صفة‏ .‏

وضرب يحمله على غيره في التثنية والجمع والتأنيث والتذكير فتقول ‏:‏ امرأة هاشمية ورجلان هاشميان ‏. ‏

وينسب الرجل أيضاً إلى بقعة من البقاع كما تقول في النسبة إلى البصرة ‏:‏ بصري وإلى الكوفة كوفي ‏.‏

وللنحاة في ذلك كلام لا نحتاج إليه هاهنا ‏.‏

والمعدود محسوب وحسب أيضاً وهو فعل بمعنى مفعول مثل نقص بمعنى منقوص والحسب القدر يقال ‏:‏ علمك بحسب ذاك أي على قدره ‏.‏

قال / الكسائي‏ :‏ ما أدري ما حسب حديثك ‏.‏

أي‏ :‏ ما قدره‏ .‏

قال / الجوهري ‏:‏ يقال : حسب الرجل دينه ويقال : ماله ‏.‏

قال / ابن السكيت ‏:‏ الحسب والكرم يكونان في الرجل وإن لم يكن له آباء لهم شرف ‏.‏

أما الشرف والمجد فلا يكون إلا بالآباء ‏.‏

فلا يقال لمن لم يكن أباه شرفاً‏ :‏ شريف ولا ماجد ‏.‏

ولا يقال له : شرف ومجد فالشرف والمجد متعلقان بالنسب والحسب والكرم يتعلقان بذات الرجل ‏هذا هو الفرق الظاهر بين الحسب والنسب وفي الفرق بين الحسب والنسب قال / ابن منظور " الحسب : الكرم، والشرف الثابت فى الآباء وقيل : هو الشرف فى الفعل" وقيل : هو ما يحسبه الرجل من مفاخر آبائه، وفى لسان العرب " قال / المتلمس :-




ومن كان ذا نسبٍ كريمٍ ولم يكنْ لهحـــســـبٌ كــــــان الـلــئــيــم الـمــذمــمــا


فرّق بين الحسب والنسب فجعل النسب عدد الآباء والأمهات إلي حيث انتهي، والحسب الفعال مثل الشجاعة والجود وحسن الخلق والوفاء " لسان العرب ج : 1 ص :310 و ج : 1 ص : 311 ولباب الأنساب ج : 1 ص : 188 . هذا والله يحفظكم ويرعاكم منقول بتصرف مع خالص التحية وأطيب الأمنيات وأنتم سالمون وغانمون والسلام .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى